15 ألف لتر لتعقيم المسجد الحرام مع قدوم أول فوج لأداء طواف القدوم

أوضح وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري، أن مسطحات المسجد الحرام ومرافقه عُقمت بـ”15″ ألف لتر، قبيل استقبال أول وفود حجاج بيت الله الحرام القادمين لأداء طواف القدوم.

وأضاف الجابري: شارك في أعمال التعقيم صباح اليوم السبت أكثر من “50” عاملًا يرافقهم “30” مشرفًا ميدانيًّا على أعمال التطهير والتعطير، كما أسهم أكثر من “500” جهاز آلي لتعقيم الأيدي بخاصية الاستشعار، و”20″ جهاز بايوكير، و”11″ روبوتًا، في وقاية ضيوف الرحمن بفضل الله -عز وجل-.

وأشار إلى أن عمليات التعقيم تمّت عقب أداء الفوج الأول للنسك دون إعاقة للحركة؛ حيث تم تنظيم حركة العاملين في الوكالة بطريقة منتظمة بداية من تجهيز المواد والأدوات، دون تَأْثِير على مسارات الحجيج.

ولفت إلى أن غسل صحن المطاف قبل وبعد الطواف استغرقت كل عملية “10” دقائق، وأما إجراءات التعقيم فلا ترتبط بمدة زمنية محددة، وإنما تتم على مدار الساعة.

وأفاد الجابري بأن “7” كاميرات حرارية قامت عبر آلية التعامل مع الألوان برصد درجة حرارة الجسم للفوج الأول من حجاج بيت الله الحرام؛ حيث تبعد الكاميرات الحرارية بحد أقصى “6” أمتار عن كل فرد، وهي عالية الدقة، وتستطيع تمييز الحاج الذي تظهر لديه أعراض حرارة مرتفعة.

وذكر وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية أن أكثر من “30” ألف عبوة زمزم تم توزيعها للفوج الأول من حجاج بيت الله الحرام، عبر أكثر من “60” عربة استيل و”15″ عربة توزيع على مسارات الطواف تحمل كُلّ منها “100” عبوة، كما حرصنا على توزيع عبوات ماء زمزم دون تدخل بشري عن طريق الروبوت؛ تطبيقًا للإجراءات الاحترازية، والاستفادة من الذكاء الاصطناعي لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

ويمكن لهذه الروبوتات أن تقوم بتوزيع “30” عبوة في الجولة الواحدة؛ حيث تستغرق الجولة أقل من “10” دقائق، ‏وباستطاعته العمل لمدة ثماني ساعات متواصلة، ويمتاز بالوقوف لمدة “20” ثانية؛ ليتمكن قاصد بيت الله من أخذ عبوة ماء زمزم.

وبيّن أن استعدادات استقبال باقي الأفواج تمت بفضل الله، ويجري حَالِيًّا الوقوف ميدانيًّا مع الجهات ذات العلاقة؛ للتأكد من سلامة وجاهزية جميع المواقع على أكمل وجه، وتعزيزها بكوادرنا الفنية والخدمية، وتكثيف بالإجراءات الاحترازية والوقائية لخدمة ضيوف الرحمن.

واس

Leave a Reply