منع بيع لحوم الحجاج داخل المسالخ بمكة ومحاسبة المسؤول.. والتطبيقات حاضرة

أوضح مدير إدارة المسالخ بمكة المكرمة الدكتور أحمد بن ولي قوته، أن مبادرة التنظيم الإلكتروني لدخول المذبوحات بمسالخ العاصمة المقدسة تعد من المشاريع التقنية الحديثة لتطوير العمل في المسالخ.

وأشار إلى أنها تسهم في إيجاد حلول للتحديات التي تعاني منها أمانة العاصمة المقدسة من أهمها التزاحم في المسالخ، وتكدس المذبوحات، وتراكم المخلفات، وزيادة عدد المذبوحات في المسلخ لساعات محدودة خلال يوم واحد، بالإضافة إلى قلة عدد السعوديين العاملين في هذا المجال و ظاهرة بيع لحوم الصدقات والهدي.

ويتم من خلال التطبيقات تنظيم دخول المواشي للمواطنين ولصالات المؤسسات للأعداد الفردية والكبيرة من خلال مواعيد وتصاريح ذبح إلكترونية بأعداد محددة، حسب الطاقة الاستيعابية لكل نقطة.

وبيّن الدكتور أحمد قوته أن من أهداف المبادرة الوقاية من فيروس كورونا من خلال تجنب التزاحم في المسالخ وتحديد أعداد مرتادي المسالخ حسب الطاقة الاستيعابية لكل مسلخ وتنظيم عمليات الذبح للمسالخ، والتخلص من مشكلة تكدس المذبوحات والمخلفات من خلال ذبح أعداد بكميات مدروسة تضمن ذبح الحيوانات بطريقة صحية آمنة، والتخلص من النفايات بشكل سريع وآمن، لافتاً إلى منع ظاهرة بيع لحوم الحجاج داخل المسالخ، ومحاسبة المسؤول عن النقطة حسب تراخيص العمل الممنوحة، ومعرفة مصدر اللحوم وإمكانية تتبعها من منشأها الأصلي للتحكم بالحالات المرضية الوبائية لا قدر الله.

وأكد “قوته” أن عمليات الذبح والتوصيل تتم تحت إشراف بيطري متكامل لضمان سلامة الذبيحة، مبيناً أن جميع الذبائح تذبح في المسالخ النظامية وتخضع للكشف المسبق، إلى جانب نشر التوعية من خلال الأجهزة الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي واللوحات الارشادية للوقاية من فيروس كورونا، وحث الأهالي على استخدام التطبيقات الإلكترونية لذبح وتوصيل اللحوم إلى منازلهم والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة، والحد من التلوث وضمان تحقيق الأمن الغذائي وحماية البيئة من الأخطار.

سبق

Leave a Reply