مصر.. كاميرات المراقبة تفضح «متحرش أوسيم».. والنيابة تتولى التحقيق

أمرت النيابة العامة المصرية، بحبس موظف لدى نيابة مرور الدقي التابعة لمحافظة الجيزة، والمعروف إعلاميا بـ«متحرش أوسيم»، أربعة أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات، لاتهامه بهتك عرض طفلة- لم تبلغ الـ18 عاما- بالقوة وبالتهديد حال كونه ممن له سلطة عليها، وكانت هي تعمل بأجر لديه في شركة له بمنطقة أوسيم بالجيزة.

وتوصلت تحقيقات النيابة العامة إلى أن والدة المجني عليها وبعد انفصالها عن والد الأخيرة ولصلة الجيرة بينها وبين المتهم اقترضت منه مبلغًا ماليا لقضاء حوائجها، ووقعَت له ضمانا لذلك على إيصالات أمانة، ولكنها لم تتمكن لاحقا من رد المبلغ، فعرض المتهم عليها وعلى ابنتها العمل لدى شركة يساهم فيها لبيع الهواتف المحمولة، فوافقتا حسب «المصري اليوم».

وفي غضون شهر نوفمبر من العام الماضي انتهز المتهم فرصة اختلائه بالطفلة المجني عليها في الشركة وتحرش بها عنوة، وهددها بملاحقة والدتها قضائيا بإيصالات الأمانة التي وقعت عليها إذا ما أفشت سر فعلته، فاضطرت إلى عدم الإبلاغ عنه، ولكن غفل المتهم عن تصوير آلات المراقبة بالشركة جريمته وقت حدوثها، وقد احتفظ شريكه بالتصوير حتى نشبت بينهما خلافات في العمل، فنشر المذكور المقطع بمواقع التواصل الاجتماعي تشهيرا به وانتقاما منه، ورصدته وحدة الرصد بمكتب النائب العام، وبعرض الأمر على المستشار النائب العام أمر بسرعة التحقيق في الواقعة.

وكلفت النيابة العامة الشرطة بالتحري لتحديد هوية المجني عليها والمتهم، فتمكنت التحريات من التوصل لهما وشهد مجريها بصحة ارتكاب المتهم الجريمة، كما سألت النيابة العامة المجني عليها ووالدتها حول تفصيلات ما حدث، وأمرت بضبط المتهم الذي تبين أنه في إجازة رسمية من دون مرتب من عمله منذ عام، وأقر بارتكاب جريمته وبصحة ظهوره في المقطع المتداول، فأمرت النيابة بحبسه احتياطيا، وجار استكمال التحقيقات.

Leave a Reply