مستشفى سليمان الحبيب يُعيد إلى شاب قدرته على المشي والحركة بعد حادث مروري

تمكّن فريق طبي جراحي بمستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم، من إعادة قدرة مريض في العقد الثاني من عمره على المشي، بعد تعرُّضه لحادثٍ تسبّب في حدوث إصابات وكسور تهشمية حادّة في العمود الفقري ومنطقة الحوض، أفقدته القدرة على تحريك أطرافه السفلية.

وأوضح الدكتور ناجي مسعود استشاري جراحة العمود الفقري والمخ والأعصاب الحاصل على الزمالة الألمانية ورئيس الفريق الطبي المعالج، أن المريض قادم من مدينة الطائف، وبعد وصوله للمستشفى تمّ إخضاعه لفحوصات بالرنين المغناطيسي (M.R.I) والتصوير المقطعيCT Scan) ) على العمود الفقري وأشعة (X-Rays) على منطقة الحوض، وتبيّن وجود كسر تهشمي مركب في الفقرة الصدرية رقم 8 بالكامل، إضافة إلى وجود كسر في الحوض.

وقال الدكتور مسعود، إنه بعد الاطلاع على نتائج الفحوصات ودراستها جيداً، تمّ استدعاء الفريق الطبي التكاملي والمكوّن من استشاريي العمود الفقري والعظام والجراحة العامة والتخدير لدراسة الحالة جيداً ووضع الخطة العلاجية المناسبة، مشيراً إلى أن الخطة شملت علاج المريض على مرحلتين.

وتابع، المرحلة الأولى للعلاج تمّ فيها إجراء عملية جراحية استغرقت 6 ساعات بمعاونة استشاري الجراحة العامة، حيث تمّ الوصول إلى الفقرة المتهشمة بالعمود الفقري رقم 8 وإزالتها بالكامل، وتركيب فقرة جديدة وتثبيتها بصفيحة ما بين الفقرة 7 والفقرة رقم 9 مع الأخذ في الحسبان الحذر الشديد لقرب مكان العملية من مراكز حسّاسة بالجسم؛ كالرئتين وشبكة سلسلة الأعصاب والنخاع الشوكي والشريان الأورطي والغدد اللمفاوية.

ولفت إلى أن المرحلة الثانية من الخطة العلاجية، قام بها استشاري جراحة العظام لتثبيت عظام منطقة الحوض، وبعد مرور 6 أيام تمّ إجراء عملية أخرى لتثبيت العمود الفقري من الخلف حتى يتمكن المريض من المشي والحركة.

وأشار الدكتور مسعود؛ في ختام حديثه، إلى أن العمليات جميعها تكللت بالنجاح التام، ولله الحمد، إذ استطاع المريض تحريك كامل أطرافه السفلية بشكلٍ جيد، وبعد 18 يوماً من العمليات واتباع برنامج العلاج الطبيعي المكثّف، تمكّن -بفضل الله- من المشي وأداء الحركة بشكل طبيعي، وتمّ السماح للمريض بالخروج وهو بصحة ممتازة ويمشي على قدميه.

المصدر/ صحيفة سبق

Leave a Reply