متحدث “الصحة”: “لايخدعونكم بأكاذيبهم”.. اللقاحات آمنة وفعالة

أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي أن جرعات لقاح كورونا المعطاة في المملكة وصلت إلى مستويات مميزة ما أدى إلى انخفاض ملحوظ في منحنى الإصابات بالفيروس في المملكة.

وأشار خلال المؤتمر الصحفي لمستجدات فيروس كورونا في المملكة إلى أن اللقاحات لها أثر كبير في تدني الحالات الحرجة، وأن 99% من إصابات كورونا الحرجة في العنايات المركزة ممن لم يتلقوا جرعات اللقاح.

وأكد العبدالعالي أن “أكثر من 29 مليون جرعة من لقاحات كورونا تم إعطاؤها منذ بدء التطعيم وحتى اليوم، ولم يتم تسجيل أية حالة وفاة بسبب اللقاحات، ونوصي باستكمال جرعات اللقاح لمن أصيب بكورونا

كما ندعو كل من يعانون من الحساسية إلى عدم التردد وعليهم تلقي اللقاحات”

ونوه إلى أن اللقاحات آمنة في جميع مراحل الحمل، وأن اللقاحات المعتمدة في المملكة (فايزر ، أكسفورد أسترازينيكا، موديرنا، جونسون)، ولم يتم اعتماد التطعيم بلقاحي سينوفارم وسينوفاك ضد كورونا في المملكة

من جهتها أوضحت ابتسام الشهري المتحدث باسم وزارة التعليم، أن الطلاب من المرحلتين المتوسطة والثانوية سيبدؤون عامهم الدراسي حضوريًا بعد الحصول على جرعتين من لقاح كورونا، مبينة أن طلاب المرحلة الابتدائية سيبدؤون عامهم الدراسي عن بُعد من خلال منصة “مدرستي”.

وأضافت خلال المؤتمر الصحفي لمستجدات فيروس كورونا، أن الطلبة في رياض الأطفال سيبدؤون عامهم الدراسي من خلال منصة “روضتي”، أما الطلبة تحت سن الـ 12 سنة والطلبة الذين يعانون من أمراض مزمنة تمنعهم من الحصول على لقاح كورونا يبدؤون عامهم الدراسي عن بُعد.

وأكدت الشهري أن الهدف من ذلك الوصول للحصانة المجتمعية المطلوبة بنسبة 70%، أو بتاريخ 30 أكتوبر من العام الحالي أيهما يسبق أولا.

وأشارت إلى أن عدد الطلاب والطالبات في المرحلتين المتوسطة والثانوية يبلغ 3.1 مليون طالب وطالبة، لافتة إلى أن نسبة المحصنين منهم 70%، ومن حصل منهم على جرعة واحدة 45%، بينما من حصل على جرعتين لا يتجاوز 19%، ونسبة المتحصن المتعافي منهم 6%.

وشددت على أهمية تحصين طلبة التعليم العام ممن أعمارهم 12 عامًا فأكثر، وجميع منسوبي التعليم بجرعتين من لقاح كورونا قبل بداية العام الدراسي، والتأكيد على الشراكة والتكامل مع وزارة الصحة لتحقيق العودة الآمنة للدراسة حضوريًا.

ولفتت إلى أن العالم يواجه اليوم مع مستجدات كورونا تحديات كبيرة في العودة الحضورية للدراسة، منوهة إلى جهود المملكة في توفير اللقاحات وتهيئة عودة آمنة للجميع.

وحثت الطلبة والطالبات وأولياء أمورهم بالالتزام بحضور مواعيد الحجز المسبق لأخذ الجرعات، والتأكد من المواعيد من خلال تطبيق “توكلنا” أو “صحتي”، مبينة أن التعليم والعودة الحضورية للدراسة أحد أهم مؤشرات العودة الطبيعية لأي مجتمع.

وذكرت أن أعمال الصيانة والتشغيل في المدارس انتهت بنسبة 96%، مؤكدة أنه تم اعتماد مبلغ 57 مليون ريال لتوفير المستلزمات الخاصة بالإجراءات الاحترازية.

من جهته أكدت متحدث وزارة البلدية والقروية والإسكان استمرار تعليق الاجتماعات والمناسبات في قاعات الأفراح، وتكثيف الجولات الرقابية على كافة الأنشطة للتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية.

Leave a Reply