فتح المسجد النبوي لصلاة التراويح خلال شهر رمضان الكريم

خلال تدشينه لخطة #رمضان لهذا العام… معالي الرئيس العام يؤكد على مواصلة النجاحات التي تحققت منذ بدء الإجراءات الإحترازية لفايروس كورونا المستجد، وتسخير المنجزات في تطوير وتجويد منظومة خدمات #المسجد_النبوي بما يتناسب مع الظروف الاستثنائية الراهنة وفق تطلعات القيادة الرشيدة.

كما تتضمن خطة شهر #رمضان لهذا العام برامج ومستهدفات وبدائل وطوارئ وإدارة أزمات لشهري شعبان ورمضان، وتنفيذ للاستعدادات خلال شهر رمضان وأيام عيد الفطر المبارك.

ووضعت جميع المعلومات والمستهدفات في الخطة بالمقارنات التراكمية بين الأشهر التي تسبق شهر رمضان، وبطرق تراعي تأثر البرامج والمستهدفات بالتوجيهات المستجدة وكثافة حركة الزوار والمصلين، وأنّ موسم هذا العام استثنائي في ظل جائحة كورونا، حيث يتسم بالحضور النسبي وفق الإجراءات الاحترازية.

يغلق #المسجد_النبوي بعد صلاة التراويح بنصف ساعة، ويفتح قبل أذان الفجر بساعتين باستثناء العشر الأواخر من شهر #رمضان، حيث يستمر فتح المسجد فيها على مدار الساعة.

كما انه يتاح للمصلين الصلاة في الحصوات وتوسعات #المسجد_النبوي وسطحه وساحاته وفق خطة التفويج المبنية على الكثافات وتطبيق الإجراءات الاحترازية خلال شهر #رمضان، ويستمر تخصيص أداء الصلوات داخل الحرم القديم والروضة الشريفة على العاملين بالمسجد النبوي وذوي الجنائز.

ووضحت الوكالة العامة للمسجد النبوي ان الطاقة التشغيلية لـ #المسجد_النبوي في ظل الإجراءات الاحترازية: -الطاقة التشغيلية القصوى في ظل الإجراءات الاحترازية(45000) مصلٍ. -يضاف للطّاقة التشغيلية الساحات الغربية الجديدة والتي تستوعب (15000)مصلٍ. -الطاقة التشغيلية الإجمالية للمصلّين خلال شهر #رمضان(60000)مصلٍ في وقت واحد.

Leave a Reply