حركة كبيرة في المنافذ الدولية.. والسفر إلى البحرين بشروط خاصة “السماح بالسفر بدأ.. والحظر شمل 13 دولة”

فتحت المنافذ السعودية، يوم أمس الاثنين، السفر أمام المواطنين بعد فترة تعليق امتدت لأكثر من عام، وشهدت بعض منافذ المملكة الدولية حركة كبيرة لكن ينطبق عليهم شروط السفر، وسط استعدادات كبيرة من قبل المديرية العامة للجوازات وهيئة الطيران المدني وكذلك وزارة الصحة.

وكان السماح للمواطنين بالسفر إلى خارج المملكة العربية السعودية، قد جاء على إثر القرار الذي أعلنته وزارة الداخلية باعتماد سريان رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة، ابتداءً من الساعة 1:00 من صباح يوم الاثنين 5 شوال 1442هـ الموافق 17 مايو 2021م، وذلك للفئات التالية:

أولًا: المواطنون المحصنون الذين تلقوا جرعتيْ لقاح (كوفيد- 19) كاملتيْن، وكذلك الذين تلقوا جرعة واحدة، شريطة أن يكون قد مر 14 يومًا على تطعيمهم بالجرعة الأولى بحسب ما يظهر في تطبيق (توكلنا)، ولا يسمح بالسفر إلى البحرين لمن أخذ جرعة واحد، أو كان عمره يقل عن 18 عاماً.

ثانياً: المواطنون المتعافون من فيروس كورونا، شريطة أن يكونوا قد أمضوا أقل من ستة أشهر من إصابتهم بالفيروس، وذلك بحسب ما يظهر في تطبيق (توكلنا).

ثالثاً: المواطنون الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، شريطة أن يقدموا قبل السفر بوليصة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر (كوفيد- 19) خارج المملكة، وفقًا لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

ويطبق عليهم الحجر المنزلي بعد العودة إلى المملكة لمدة سبعة أيام، على أن يتم عمل فحص بتقنية (PCR) في نهاية مدة الحجر، ويُسْتثنى من الفحص الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ثمانية أعوام، وتعدل هذه الفئة حسب تعليمات وزارة الصحة.

وكانت وزارة الداخلية قد أكدت استمرار منع السفر على المواطنين، سواء مباشرة أو عن طريق دولة أخرى، إلى الدول التالية دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية، وهي: (ليبيا، سورية، لبنان، اليمن، إيران، تركيا، أرمينيا، الصومال، الكونغو الديموقراطية، أفغانستان، فنزويلا، روسيا البيضاء، الهند)، وأي دول أخرى لم يتم بعد السيطرة على الجائحة فيها أو ثبت انتشار السلالة المتحورة من الفيروس فيها.

وأهابت الوزارة، بالمواطنين الراغبين في السفر للدول المسموح السفر إليها توخي الحذر والابتعاد عن المناطق التي يسودها عدم الاستقرار أو تشهد انتشاراً للفيروس، واتباع الإجراءات الاحترازية كافة أياً كانت وجهتهم.

حركة سير منظمة في جسر الملك فهد

إلى ذلك، شهد جسر الملك فهد الرابط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين عبور جموع من المسافرين، وسط سلاسة في الإجراءات وسهولة في العبور، مع تطبيق اشتراطات السماح بسفر المواطنين إلى مملكة البحرين الشقيقة وفق الآتية:

أن يكون المسافرون ممن تتجاوز أعمارهم (18) عاماً.

أن تكون حالتهم الصحية في تطبيق (توكلنا) محصّنًا، أكمل جرعات لقاح (كوفيد- 19) أو محصّنًا متعافياً، ولا يشمل ذلك المحصنين بجرعة واحدة.

استعدادات الجوازات

أعلنت المديرية العامة للجوازات جاهزيتها في جميع المنافذ الدولية (البرية والبحرية والجوية) لاستقبال المسافرين، بعد قرار اعتماد سريان رفع تعليق السفر للمواطنين، وفتح المنافذ.

وأوضحت “الجوازات” أنه يتطلب من الراغبين في السفر إلى خارج المملكة اتباع التعليمات الصادرة من وزارة الداخلية للفئات المسموح لها بالسفر، والتي تظهر آلياً ولا تحتاج إلى إبراز ذلك ورقياً.

وأهابت المديرية العامة للجوازات بالجميع ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتبعة واتخاذ جميع التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد- 19).

وكان نائب مدير الجوازات اللواء د. صالح المربع قد قام بجولة تفقدية لإدارة جوازات مطار الملك خالد الدولي، وشملت الجولة مرافق الجوازات في صالات المطار الدولية (القدوم والمغادرة)، وقف من خلالها على جاهزية جوازات المطار لتسهيل سفر المواطنين، بعد قرار اعتماد سريان رفع تعليق السفر للمواطنين، وفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية بشكل كامل، اعتبارًا من الساعة الواحدة من صباح يوم الاثنين، واطلع على الإجراءات المتبعة والآلية المحددة لمغادرة المسافرين عبر الأنظمة الإلكترونية.

وأكد اللواء المربع على أهمية الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية المتبعة، واتخاذ جميع التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وتقديم أفضل الخدمات للمواطن والمقيم.

جريدة الرياض

Leave a Reply