«الحج والعمرة»: احذروا حسابات ومواقع إصدار التصاريح.. الجهات الأمنية بالمرصاد

أكدت وزارة الحج والعمرة، أن الفترة الماضية منذ بدء شهر رمضان المبارك، شهدت التزاما تاما بالخطط الموضوعة مسبقا من قبل الوزارة بمساندة الجهات والقطاعات الأخرى، مشددة على استمرار الالتزام بالخطط في الأيام القادمة وخصوصا في العشر الأواخر من رمضان التي يتزايد فيها الإقبال على المسجد الحرام.

جاء ذلك في لقاء مع نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط في «نشرة النهار» على قناة «الإخبارية»، إذ قال: وزارة الحج والعمرة عندما تعمل في موسم رمضان أو أي موسم من مواسم العمرة أو الحج لا تعمل بمفردها، بل تعمل ضمن منظومة متكاملة يتم فيها التنسيق بين كافة الجهات، ونتيجة لذلك شهدت الأيام الماضية انسيابية في مغادرة ونقل المعتمرين من مواقعهم إلى مراكز التجمع ومن ثَمّ وصولهم إلى الحرم وأداء العمرة بكل سلاسة ومرونة”.

وأفاد بأن هذا إن دل على شيء فإنما يدل في المقام الأول على مدى التناسق والتكامل بين كل الجهات التي تعمل على خدمة ضيوف الرحمن في موسم العمرة، وعلى جدية الخطط التي وضعت بشكل جيدا وأخذت في الاعتبار المخاطر المحتملة مستقبلا.

وقال: «في العشر الأواخر نتوقع تزايد القادمين من خارج المملكة، وبالتالي وضعنا عدة مراكز منتشرة حول الحرم المكي تسمى مراكز «عناية»، تقدم الخدمة مباشرة وتمنح تصاريح العمرة أو الصلاة للزائرين بعد وصولهم إلى المملكة والتأكد من جميع الاشتراطات والتدابير الصحية، فهناك شركات متخصصة في مجال العمرة تعمل على تنظيم معتمري الخارج، ويتم التنسيق بين هذه الشركات ووزارة الحج والعمرة لإصدار التصاريح مسبقا، ولدينا 4 مراكز حول المسجد الحرام وفي المدينة المنورة، وفي حالة قدوم أي معتمر أو زائر من خارج المملكة ولا يحمل أي تصريح فتتم خدمته في أي مركز من مراكز»عناية«التي تتوفر فيها جميع الإمكانيات، ويعمل فيها كوادر مدربون على التحدث بأكثر من 8 لغات ليتم التفاهم مع المعتمر مباشرة وإصدار التصريح».

وأضاف: «وضعنا الخطط الاستباقية للعشر الأواخر التي ستشهد زيادة في عدد المعتمرين والزائرين لأداء صلاتي التراويح والتهجد، وستكون هناك كثافة عالية على مراكز النقل المنتشرة حول مكة المكرمة، وسيتم تجهيز هذه المراكز بعدد أكبر من الموظفين للحفاظ على نفس المرونة والانسيابية في نقل المعتمرين والمصلين من المراكز إلى المسجد الحرام».

وأشاد نائب وزير الحج والعمرة بمدى التزام وامتثال ضيوف الرحمن بالاشتراطات الصحية والتصاريح والأوقات التي تم تحديدها من أجل سلامتهم وسلامة الآخرين، مؤكدا أن ذلك سينعكس إيجابيا على الخطة بالكامل، وطالبهم بالاستمرار بنفس مستوى الالتزام في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وحذّر مشاط من التعامل مع أي حسابات أو مواقع تدعي أنها تصدر تصاريح أداء العمرة أو الصلاة، مشددا على أن الجهات الأمنية تقوم بواجبها بشكل كبير جدا في متابعة هذه المواقع الإلكترونية ومحاسبة كل من يخالف الأنظمة، مختتما بقوله: «الحذر الحذر.. لا تتعاملوا معهم، فهناك خطورة كبيرة في نقل معلومات شخصية لشخص آخر لا تعلمه».

عكاظ

Leave a Reply