استبدال الحاجز القماشي بالدواليب النحاسية في المسجد النبوي

تواصل وكالة المسجد النبوي التطوير المستمر لأعمالها الميدانية في الحرم الشريف مع محافظتها على الشكل الجمالي والهندسي له، وضمن أعمالها في تنظيم الحشود والزيارة والصلاة بالروضة الشريفة في ظل الإجراءات الاحترازية في منطقة الحرم القديم فقد عملت على استبدال الفاصل القماشي الذي يفصل منطقة الحرم القديم عن الحصوات بالدواليب النحاسية المذهبة لإضفاء لمسة جمالية على المكان وللمحافظة على الهوية البصرية للمسجد النبوي.

هذا ويعمل أكثر من 129 عاملا بنظافة وصيانة الدواليب بشكل يومي والعناية والاهتمام بها، مع اتباع الإجراءات الاحترازية لسلامة زائري مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما قامت إدارة شؤون المصاحف بتوفير عدد 1504 مصاحف عادية و19 مصحفا بخط النسخ باللغة الأوردية و 96 مصحفا جوامعيا كبيرا بالإضافة لثلاثين كتاب للتفسير الميسر من طباعة مجمع الملك فهد للمصحف الشريف.

ويعد وجود الدواليب النحاسية الفاصلة جزء من إجراءات التنظيم المتبع لخدمة الزوار والمصلين بحيث تمكنهم من الدخول إلى الحرم القديم من باب السلام بعد حجز موعد عبر تطبيق اعتمرنا للصلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه، ثم الخروج من باب البقيع رقم 41 وللصلاة بالروضة الشريفة الدخول من باب النساء رقم 29 بعد حجز موعد لذلك أيضا وأداء الصلاة ومن ثم الخروج من باب جبريل رقم 41، يأتي ذلك حرصاً من وكالة المسجد النبوي على تطوير خدماتها والاستفادة من اقتراحات قاصدي المسجد النبوي لتسهيل الخدمات وتقديمها للزائرين والمصلين بيسر وسهولة.

Leave a Reply