إمام المسجد النبوي : استقبلوا رمضان بما يستحقه من التعظيم

قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان – في خطبة الجمعة – استقبلوا شهر رمضان استقبال الفرحين بفضل الله ونعمته الراجين لمغفرته ورحمته، لا استقبال العابثين المستهترين المستهزئين بحرمته، استقبلوا شهر رمضان بما يستحقه من التعظيم والهيبة والتوقير فإنه بذلك جدير، استقبلوا شهر التوبة بالتوبة وشهر الجود بالجود وشهر القرآن بالقرآن وشهر الدعاء بالدعاء وشهر الطاعة بالطاعة وشهر الرحمة بالرحمة.

وأضاف : أقبل عليكم شهر رمضان أفضل الأوقات وأعظم مواسم الطاعات، شهر عبادة وتوبة واستغفار، شهر طاعة وإنابة وانكسار، شهر عزوف عن الدنيا وإقبال على الآخرة، شهر عزوف عن الشهوات والملذات وإقبال على العبادة والطاعات، فجددوا العهد مع الله وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، ” وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون، واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون “.

وتابع : إن إدراك شهر رمضان نعمة تستوجب الشكر والاستعداد والجد والاجتهاد، عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوما وقد حضر رمضان : ” أتاكم شهر بركة يغشاكم الله فيه فتنزل الرحمة وتحط الخطايا ويستجيب فيه الدعاء، ينظر الله إلى تنافسكم ويباهي بكم ملائكته فأروا الله من أنفسكم خيرا فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله عز وجل “، فحري بالمسلمين أن يبادروا ويتنافسوا فيه على طاعة الله، فيا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، هنيئا لمن أدركه رمضان فاغتنم فرصته فكان من المقبولين الفائزين، ويا حسرة المضيعين له ويا حسرة المضيعين إذا حل بهم الندم على التفريط فيه حين لا ينفع الندم.

وأضاف : النفس تحتاج إلى رياضة وتدرج ومقدمات والسمو والارتفاع يحتاج إلى سلم وممهدات وأفضل ما يستعان به على الطاعة ويستقبل به رمضان هو التوبة وتجديد العهد مع الله بحزم وعزم وإقبال، فإن التخلص من أثقال الذنوب محفز على الجد وحسن العمل، ومعين على الثبات وتزكية النفس وإصلاح الخلل.

المصدر:جريدة الرياض

Leave a Reply